الاثنين ۱۱ سبتمبر ٢٠۱٧ ساعة ٢٣:٣٠
Share/Save/Bookmark
برلماني: المنشآت العسكرية من الخطوط الحمراء للأمن القومي الايراني
برلماني: المنشآت العسكرية من الخطوط الحمراء للأمن القومي الايراني
 
أكد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني، اليوم الإثنين، أن المنشآت العسكرية هي جزء من الخطوط الحمراء للأمن القومي لبلادنا، قائلا: ان ايران لن ترضخ مطلقا لمطالب أميركا.
أشار ابوالفضل حسن بيكي الى مزاعم الغربيين الأخيرة لتفتيش المنشآت العسكرية في الجمهورية الاسلامية الايرانية في إطار تنفيذ الاتفاق النووي، وقال: ان المفاوضات بين ايران و٥+١، كانت فقط بشأن الطاقة النووية، وإن الاتفاق النووي أبرم بين الجانبين بناء على الموضوع النووي، ولم يتم التطرق في أي بند من بنود الاتفاق النووي الى شيء غير المراكز النووية.

واضاف: لذلك فإن اي نوع من الادعاء واي حديث بشأن اي مكان آخر سواء المراكز الحيوية والاستراتيجية والمراكز السرية بشكل عام ممنوع وهو من الخطوط الحمراء للمصالح الوطنية والأمن القومي لبلادنا.. وقد أكد السيد امانو الامين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارا ان ايران التزمت بالاتفاق النووي.

وبيّن ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تقدم في الاتفاق النووي أية ذريعة الى اية دولة ولن تفعل ذلك، وصرح قائلا: على العالم ان يعلم انه لو كان مقررا ان تواصل اميركا بإدعاءاتها الواهية اطلاق الاتهامات والاساءات والتقارير الكاذبة ضد برنامجنا النووية، فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية لن ترضخ لمطالبها، ولن تتنازل عن حقوقها المشروعة مهما كانت الظروف.

وتابع: اذا كان ترامب بصدد تغيير الرأي العام العالمي من خلال ممارسة الضغوط النفسية، فمن المؤكد انه لن يحقق هدفه، وستتم إدانته، فكل المنشآت العسكرية لجميع الدول تعتبر مراكز حيوية وسرية لها، ولن تسمح مهما كانت الظروف لأي دولة ولأي أجنبي ان ينتهك نطاقها الدفاعي والامني الخاص.

وأردف النائب حسن بيكي أن الاميركيين فشلوا في الشرق الاوسط وغرب آسيا، وهم يحاولون في هذا الاطار اختلاق الذرائع وطرح قضايا جديدة ليتمكنوا من مصادرة الرأي العام العالمي لمصلحتهم.
رمز الوثيقة: 5120