الأربعاء ٦ ديسمبر ٢٠۱٧ ساعة ۱۱:٠٠
Share/Save/Bookmark
ذكرى مولد الرسول الاعظم محمد (صلى الله عليه واله وسلم )
ذكرى مولد الرسول الاعظم محمد (صلى الله عليه واله وسلم )
 
النبي محمّد بن عبد الله بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف، وينتهي نسبه الشريف إلى النبي إبراهيم الخليل(ع)، ومن أسمائه (ص) في القرآن خاتم النبيين، الأُمِّي، المُزّمِّل، المُدّثِر، النذير، المُبين، الكريم، النور، النعمة، الرحمة، العبد، الرؤوف، الرحيم، الشاهد، المبشّر، النذير، الداعي، ويكنى أبو القاسم، أبو إبراهيم، ولقبه المصطفى.
تاریخ ولادته (صلى الله علیه وآله)ومکانها :١٧ ربیع الأوّل ٤٠ عام قبل البعثة النبویة، الموافق ٥٧١ میلادی، مکّة المکرّمة.

وهو العام الذی یُسمّى بـ(عام الفیل)، حیث تعرّضت فیه مکّة لعدوان أبرهة الحبشی صاحب جیش الفیل، فجعل الله کیدهم فی تضلیل، کما ورد فی سورة الفیل من القرآن الکریم.

أُمّه السیّدة آمنة بنت وهب بن عبد مناف، زوجته السیّدة خدیجة بنت خویلد الأسدی، أُمّ السیّدة فاطمة الزهراء(علیها السلام)، وله زوجات أُخر.
مدّة عمره (صلى الله علیه وآله) ونبوّته: عمره ٦٣ سنة، ونبوّته ٢٣ سنة.
حملت به أُمّه أیّام التشریق، وقالت: فما وجدت له مشقّة حتّى وضعته.
ثمّ خرج أبوه عبد الله وأُمّه حامل به فی تجارة له إلى الشام، فلمّا عاد نزل على أخواله بنی النجّار بالمدینة، فمرض هناک ومات، ورسول الله (صلى الله علیه وآله) حمل.

وکان أبوه عبد الله فقیراً، لم یخلّف غیر خمسة من الإبل وقطیع غنم وجاریة اسمها برکة، وتکنّى أُمّ أیمن، وهی التی حضنت النبی (صلى الله علیه وآله)(١).
لمّا سمع عبد المطّلب ـ جدّ النبی (صلى الله علیه وآله)ـ بولادة النبی فرح فرحاً کثیراً، ودخل على السیّدة آمنة (رضی الله عنها)، وقام عندها یدعو الله ویشکر ما أعطاه، وقال:

الحمد لله الذی أعطانی ** هذا الغلام الطیّب الأردان
قد ساد فی المهد على الغلمان ** أُعیذه بالله ذی الأرکان
حتّى أراه بالغ البنیان ** أُعیذه من شرّ ذی شنان
من حاسد مضطرب العنان.

أرضعته أوّلاً ثویبة مولاة أبی لهب بلبن ابنها مسروح أیّاماً قبل أن تقدّم حلیمة السعدیة، وکانت أرضعت قبله (صلى الله علیه وآله) عمّه حمزة.
وکان رسول الله (صلى الله علیه وآله) والسیّدة خدیجة یکرماها، واعتقها أبو لهب بعد الهجرة، فکان (صلى الله علیه وآله) یبعث إلیها من المدینة بکسوة وصلة حتّى ماتت، فسأل عن ابنها مسروح، فقیل: مات، فسأل عن قرابتها، فقیل: ماتوا.

ثمّ أرضعته حلیمة بنت أبی ذؤیب السعدیة، من بنی سعد بن بکر، وکان أهل مکّة یسترضعون لأولادهم نساء أهل البادیة طلباً للفصاحة، ولذلک قال(صلى الله علیه وآله): «أنا أفصح من نطق بالضاد، بید أنّی من قریش واستُرضعت فی بنی سعد».

فجاء عشرة نسوة من بنی سعد بن بکر یطلبن الرضاع، وفیهنّ حلیمة، فأصبن الرضاع کلّهن إلّا حلیمة، وکان معها زوجها الحارث المکنّى أبا ذؤیب، وولدها منه عبد الله، فعرض علیها رسول الله(صلى الله علیه وآله)، فقالت: یتیم ولا مال له، وما عست أُمّه أن تفعل. فخرج النسوة وخلفنها، فقالت لزوجها: ما ترى قد خرج صواحبی، ولیس بمکّة غلام یسترضع إلّا هذا الغلام الیتیم، فلو أنّا أخذناه، فإنّی أکره أن أرجع بغیر شیء.

فقال لها: خذیه عسى الله أن یجعل لنا فیه خیراً، فأخذته فوضعته فی حجرها، فدرّ ثدیاها حتّى روی وروی أخوه، وکان أخوه لا ینام من الجوع. فبقی عندها سنتین حتّى فطم، فقدموا به على أُمّه زائرین لها، وأخبرتها حلیمة ما رأت من برکته فردّته معها، ثمّ ردّته على أُمّه وهو ابن خمس سنین ویومین.
وقدمت حلیمة على رسول الله(صلى الله علیه وآله) بعدما تزوّج، فبسط لها رداءه، وأعطتها خدیجة أربعین شاةً، وأعطتها بعیراً.
وجاءت إلیه (صلى الله علیه وآله) یوم حُنین، فقام إلیها وبسط لها رداءه، فجلست علیه.
من الکرامات الظاهرة عند ولادته (صلى الله علیه وآله) :
١ـ روى علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن رجاله قال: «کان بمکّة یهودی یقال له یوسف، فلمّا رأى النجوم تُقذف وتتحرّک لیلة ولد النبی(صلى الله علیه وآله) قال: هذا نبی قد ولد فی هذه اللیلة؛ لأنّا نجد فی کتبنا إنّه إذا ولد آخر الأنبیاء رُجمت الشیاطین وحُجبوا عن السماء.

فلمّا أصبح جاء إلى نادی قریش فقال: هل وُلد فیکم اللیلة مولود؟ قالوا: قد ولد لعبد الله بن عبد المطّلب ابن فی هذه اللیلة، قال: فاعرضوه علیَّ. فمشوا إلى باب آمنة، فقالوا لها: أخرجی ابنک، فأخرجته فی قماطه، فنظر فی عینه وکشف عن کتفیه، فرأى شامة سوداء وعلیها شعیرات، فلمّا نظر إلیه الیهودی وقع إلى الأرض مغشیاً علیه، فتعجّبت منه قریش وضحکوا منه.

فقال: أتضحکون یا معشر قریش؟ هذا نبی السیف، لیبیرنکم، وذهبت النبوّة عن بنی إسرائیل إلى آخر الأبد. وتفرّق الناس یتحدّثون بخبر الیهودی».

٢ـ قالت أُمّه السیّدة آمنة: لمّا قربت ولادة رسول الله(صلى الله علیه وآله) رأیت جناح طائر أبیض قد مسح على فؤادی، فذهب الرعب عنّی، وأتیت بشربة بیضاء وکنت عطشى فشربتها، فأصابنی نور عال.

ثمّ رأیت نسوة کالنخل طوالاً تحدّثنی، وسمعت کلاماً لا یشبه کلام الآدمیین، حتّى رأیت کالدیباج الأبیض قد ملأ بین السماء والأرض، وقائل یقول: خذوه من أعزّ الناس... فخرج رسول الله(صلى الله علیه وآله) رافعاً إصبعه إلى السماء.

ورأیت سحابة بیضاء تنزل من السماء حتّى غشیته، فسمعت نداءً: طوفوا بمحمّد شرق الأرض وغربها والبحار، لتعرفوه باسمه ونعته وصورته.

ثمّ انجلت عنه الغمامة، فإذا أنا به فی ثوب أبیض من اللبن، وتحته حریر خضراء، وقد قبض على ثلاث مفاتیح من اللؤلؤ الرطب، وقائل یقول: قبض محمّد على مفاتیح النصرة والریح والنبوّة.

ثمّ أقبلت سحابة أُخرى فغیّبته عن وجهی أطول من المرّة الأُولى، وسمعت نداءً: «طوفوا بمحمّد الشرق والغرب وأعرضوه على روحانی الجنّ والأنس والطیر والسباع، وأعطوه صفاء آدم، ورقّة نوح، وخلّة إبراهیم، ولسان إسماعیل، وکمال یوسف، وبشرى یعقوب، وصوت داود، وزهد یحیى، وکرم عیسى».

٣ـ قالت السیّدة آمنة: «لمّا حملت به لم أشعر بالحمل ولم یصبنی ما یصیب النساء من ثقل الحمل، فرأیت فی نومی کأنّ آتٍ أتانی فقال لی: قد حملت بخیر الأنام، فلمّا حان وقت الولادة خفّ علیّ ذلک حتّى وضعته، وهو یتّقی الأرض بیدیه ورکبتیه، وسمعت قائلاً یقول: وضعت خیر البشر، فعوّذیه بالواحد الصمد من شرّ کلّ باغ وحاسد».

٤ـ قال ابن عبّاس: «لمّا کانت اللیلة التی وُلد فیها النبی(صلى الله علیه وآله) ارتجّ إیوان کسرى، وسقط منه أربعة عشر شرافة، وغاضت بحیرة ساوة، وانقطع وادی السماوة، ولم تجرِ بحیرة طبریة، وخمدت بیوت النار».
وصف رسول الله ( صلى الله علیه وآله ) :

قال الإمام علی ( علیه السلام ) وهو یصف رسول الله ( صلى الله علیه وآله ) : ( کان نبیّ الله أبیض اللّون ، مشرباً حمرة ، أدعج العین ، سبط الشعر ، کثف اللّحیة ، ذا وفرة ، دقیق المسربة ، کأنّما عنقه إبریق فضّة ، یجری فی تراقیه الذهب ، له شعر من لبّته إلى سرّته کقضیب خیط إلى السرة ، ولیس فی بطنه ولا صدره شعر غیره ، ششن الکفّین والقدمین ، ششن الکعبین ، إذا مشى کأنّما یتقلّع من صخر إذا أقبل کأنّما ینحدر من صبب ، إذا التفت التفت جمیعاً بأجمعه کلّه .

لیس بالقصیر المتردّد ، ولا بالطویل المتمعّط ، وکأنّ فی الوجه تدویر ، إذا کان فی الناس غمرهم کأنّما عرقه فی وجهه اللؤلؤ ، عرقه أطیب من ریح المسک ، لیس بالعاجز ولا باللّئیم ، أکرم الناس عشرة ، وألینهم عریکة وأجودهم کفّاً ، من خالطه بمعرفة أحبّه ، ومن رآه بدیهة هابه ، عزّه بین عینیه ، یقول ناعته لم أر قبله ولا بعده ) .

وقال الإمام الحسن المجتبى ( علیه السلام ) : ( سألت خالی هند بن أبی هالة عن حلیة رسول الله ( صلى الله علیه وآله ) ؟ وکان وصّافاً للنبی ( صلى الله علیه وآله ) فقال : ( کان رسول الله ( صلى الله علیه وآله ) فخماً مفخماً ، یتلألأ وجهه تلألؤ القمر لیلة البدر ، أطول من المربوع ، وأقصر من المشذّب ، عظیم الهامة ، رجل الشعر إن انفرقت عقیقته فرق ، وإلاّ فلا یجاوز شعره شحمة أُذنیه ، إذاً هو وفرة ، أزهر اللّون ، واسع الجبین ، أزج الحواجب ، سوابغ من غیر قرن بینهما له عرق یدرُّه الغضب .

أقنى العرنین ، له نور یعلوه ، یحسبه من لم یتأمّله أشمّ ، کثَّ اللّحیة ، سهل الخدّین ، ضلیع الفم ، أشنب مفلّج الأسنان ، دقیق المسربة ، کأنّ عنقه جید دمیة فی صفاء الفضّة ، معتدل الخلق ، بادناً متماسکاً ، سواء البطن والصدر ، بعید ما بین المنکبین ضخم الکرادیس ، أنور المتجرّد ، موصول ما بین اللّحیة والسرّة بشعر یجری کالخطّ ، عاری الثدیین والبطن ممّا سوى ذلک ، أشعر الذراعین والمنکبین وأعالی الصدر ، طویل الزندین ، رحب الراحة .

ششن الکفّین والقدمین ، سائل الأطراف ، سبط القصب ، خمصان الأخمصین ، مسیح القدمین ، ینبو عنهما الماء ، إذا زال زال قلعاً ، یخطو تکفّؤاً ویمشی هوناً ذریع المشیة ، إذا مشى کأنّما ینحطّ فی صبب ، وإذا التفت التفت جمیعاً ، خافض الطرف نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء ، جلّ نظره الملاحظة ، یبدر من لقیه بالسلام ) .

من أسمائه (صلى الله علیه وآله) فی القرآن :
خاتم النبیین، الأُمِّی، المُزّمِّل، المُدّثِر، النذیر، المُبین، الکریم، النور، النعمة، الرحمة، العبد، الرؤوف، الرحیم، الشاهد، المبشّر، النذیر، الداعی

من وصایاه (صلى الله علیه وآله) :
١ـ قال(صلى الله علیه وآله):«یا علی، ثلاث من مکارم الأخلاق فی الدنیا والآخرة:أن تعفو عمّن ظلمک، وتصل من قطعک، وتحلم عمّن جهل علیک.
یا علی، بادر بأربع قبل أربع:شبابک قبل هرمک، وصحّتک قبل سقمک، وغناک قبل فقرک، وحیاتک قبل موتک».

٢ـ قال(صلى الله علیه وآله):«جُبلت القلوب على حبّ من أحسن إلیها وبغض من أساء إلیها».
٣ـ قال(صلى الله علیه وآله):«شرّ الناس من باع آخرته بدنیاه، وشرٌ من ذلک من باع آخرته بدنیا غیره».
٤ـ قال(صلى الله علیه وآله):«طوبى لمن أنفق فضلات ماله وأمسک فضلات لسانه، طوبى لمن شغله عیبه عن عیوب الناس».
ثواب زیارته (صلى الله علیه وآله) :
١ـ قال رسول الله(صلى الله علیه وآله):«من أتانی زائراً کنت شفیعه یوم القیامة».
٢ـ قال رسول الله(صلى الله علیه وآله):«من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی کان فی جواری یوم القیامة».
٣ـ قال رسول الله(صلى الله علیه وآله):«من زارنی بعد وفاتی کان کمن زارنی فی حیاتی، وکنت له شهیداً وشافعاً یوم القیامة».
٤ـ قال رسول الله(صلى الله علیه وآله):«من زار قبری بعد موتی کان کمن هاجر إلیَّ فی حیاتی، فإن لم تستطیعوا فابعثوا إلیَّ السلام، فإنّه یبلغنی».
تاریخ وفاته (صلى الله علیه وآله)ومکانها :
٢٨ صفر ١١هـ، و دفن فی المدینة المنوّرة .

تولّى الإمام علی(علیه السلام)تجهیزه ولم یشارکه أحد فیه، فقام(علیه السلام) بتغسیله وتکفینه، والصلاة علیه ودفنه، ووقف على حافة قبره قائلاً:«إنّ الصبر لَجَمیل إلّا عنک، وإنّ الجزع لَقَبیح إلّا علیک، وإنّ المُصابَ بک لَجَلیل، وإِنّه بَعدَکَ لَقلیل».

المصدر : العالم
رمز الوثيقة: 9614