الثلاثاء ۱٩‎ أغسطس ٢٠۱٤‎ ساعة ۱٢:٢۸
Share/Save/Bookmark
هل السعودية أدرکت موقع شمخاني ؟
هل السعودية أدرکت موقع شمخاني ؟
 
رأت صحیفة «السفیر» اللبنانیة أن السعودیة أدرکت أهمیة الموقع المتقدّم الذي اتخذه وزیر الدفاع الإیراني السابق علي شمخاني، مؤکدة أن لبنان هو المحطّة التالیة بعد العراق لثمار التفاهم الإیراني- السعودي.
فقد کتبت صحیفة «السفیر» فی عددها الصادر الیوم الثلاثاء تقول: لقد «نجح اتفاق سعودی ـ إیرانی غیر معلن فی ترتیب الوضع العراقی وقبول طهران بتنحی رئیس الوزراء نوری المالکی لصالح حیدر العبّادی، المحسوب علیها أیضاً».

ونقلت الصحیفة عن سیاسی من إحدی دول الخلیج الفارسی وصفته بأنه «واسع الإطلاع» قوله: «إنّ التفاهم الإیرانی ـ السعودی برعایة أمیرکیة هو المدخل من أجل فهم الدینامیة الجدیدة التی سنراها فی المرحلة القادمة».

ویؤکد هذا السیاسی «وجود تفاهم سعودی ـ إیرانی غیر معلن، بدأته السعودیة بعدما قرأت بتمعّن الموقع المتقدّم الذی اتخذه وزیر الدفاع الإیرانی السابق علی شمخانی کمستشار رئیسی لقائد الثورة الإسلامیة آیة الله العظمی الإمام السید علی الخامنئی».

ورأت الصحیفة نقلاً عن السیاسی «الواسع الاطلاع» تأکیده أن «هذا التفاهم السعودی ـ الإیرانی حول العراق سیفتح المجال لتفاهمات متتالیة: أولها فی لبنان، ثمّ فی سوریا ـ وهی القضیة الأعقد ـ لتنسحب بعدها علی القضایا الإقلیمیة الأخری».

ویبدو جلیّا بحسب السیاسی الخلیجی أنّ «الملف اللبنانی قد تقدّم الی المرتبة الأولی من حیث الأهمیة بعدما کان ثانویا منذ بضعة أشهر، ولیس التمدید لسفیر السعودیة فی بیروت علی عواض عسیری إلا مؤشراً علی بدء العمل الجدی علی مسألة انتخاب رئیس للجمهوریة اللبنانیة، وإن کان الأمر سیتطلب وقتاً».

وبحسب السیاسی فإن ترتیب الوضع العراقی هو «ثمرة تفاوض إقلیمی متشعّب الأطراف بین طهران والریاض بعنایة من عمان والکویت، ویتمّ بموازاة اجتماعات دول الـ«٥+١»، حول الملف النووی الإیرانی، ویهدف الی خلق دینامیة جدیدة فی المنطقة یکون محورها تفاهم إیرانی ـ سعودی برعایة أمیرکیّة».

واعتبرت الصحیفة أن کلام الرئیس الأمیرکی باراک أوباما الأخیر حول الأقلیات المذهبیة فی العراق وسوریا هو مؤشر الی إیران والسعودیة معا، ویفسّر بأنه إذا أرادت الدّولتان التقلیل من حدّة التخندق المذهبی فلا بدّ من معالجة هذه القضیة.

ویری السیاسی الخلیجی أن السعودیة فی مقابل ما قدمته إیران ستعمل علی إقناع سنّة العراق بألا یقاطعوا الحکومة الحالیة، وأن یکونوا شرکاء متی حصّلوا النصیب الذی یریدونه فی السلطة، لافتا الی أنّ عشائر السنّة قریبة الی السعودیة أکثر مما هی متحالفة مع «داعش»، وهذا ما یضعف «داعش» والإرهاب بشکل لا یمکن تخیّله، وهذه المرحلة ستکون محصورة بدایة فی العراق، أما مشکلة سوریا فلا بدّ من حلّها فی وقت لاحق.

وقالت «السفیر»: «الاتفاق السعودی ـ الإیرانی المستجدّ موضوع إذن علی السکّة الصحیحة، وسرّعته التطوّرات العراقیة ثمّ دخول «داعش» علی الخطّ. ولعلّ بروز «داعش» هو من العوامل التی دفعت السعودیّة أیضا الی الإنخراط بسرعة أکبر فی الحوار مع إیران».

وهل سینسحب الاتفاق الأولی علی العراق تحالفا إقلیمیا ودولیا للقضاء علی ظاهرة «داعش»؟ یستعید السیاسی الخلیجی تجربة التحالف الدولی لمکافحة الإرهاب الذی أعقب تفجیرات ١١ أیلول فی الولایات المتّحدة الأمیرکیّة وضمّ ١٨٠ دولة. مشیرا الی أنّ هذا التحالف ضعف کثیرا فی الأعوام العشرة الأخیرة بعدما انحسر إرهاب منظمة «القاعدة».

ویؤکد هذا السیاسی أن «داعش» هو تهدید إقلیمی حتی هذه اللحظة، أکثر مما هو تهدید عالمی ودولی، وربما المطلوب الآن تحالف إقلیمی ضدّ الإرهاب بدعم دولی، وهی فکرة طرحها الرئیس المصری عبد الفتّاح السیسی أثناء زیارته الأخیرة الی السعودیة، وستفتح الباب فی حال تحققت أمام تحالف نواته السعودیة ومصر وإیران، وقد تنضمّ الیه ترکیا لاحقًا.
رمز الوثيقة: 810
المصدر : IranTelex