الخميس ٧ ديسمبر ٢٠۱٧ ساعة ٠٩‎:٤‎۸
Share/Save/Bookmark
طهران: بیان مجلس التعاون انموذج واضح لعدم الادراك الصحیح لحقائق واولویات المنطقة
طهران: بیان مجلس التعاون انموذج واضح لعدم الادراك الصحیح لحقائق واولویات المنطقة
 
اعتبر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی البیان الختامی الصادر عن اجتماع القمة لمجلس التعاون لدول الخلیج الفارسی فی الكویت، انموذجا واضح لعدم الادراك الصحیح لحقائق واولویات المنطقة.
وقال قاسمی فی تصریح له مساء الاربعاء فی الرد علي البیان الختامی لمجلس التعاون، ان البیان الاخیر مؤشر لتجاهل حقائق المنطقة وغض الطرف عن الحقائق والاولویات فی الظروف الحساسة الراهنة من قبل مجلس التعاون للخلیج الفارسی ویثبت جیدا عدم فاعلیة وعقم هذا المجلس الذی یعانی من خلافات داخلیة وسیاسات غیر واقعیة.

واضاف، ان مجلس التعاون للخلیج الفارسی وبدلا من تناول المشاكل الرئیسیة فی العالم الاسلامی ودعم الشعب الفلسطینی المظلوم والتصدی للقضیة المثیرة للفوضي التی تقضی بنقل السفارة الامیركیة الي القدس، قد تناول فقط قضایا عدیمة القیمة فی هذا الصدد وتنصل بوضوح من واجبه الاسلامی والانسانی تجاه فلسطین.

واضاف المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة، ان مجلس التعاون للخلیج الفارسی ومن دون التطرق الي الجرائم الیومیة التی ترتكبها السعودیة وحلفائها القلة ضد الشعب الیمنی الاعزل، باصداره هذا البیان قد غض الطرف عن المجازر المرتكبة بحق الاطفال والنساء الابریاء وفرض المجاعة والمرض علي ملایین الیمنیین ووقف الي جانب المجرم.

وتابع، ان هذا الاجتماع الذی عقد فی ذروة الخلافات بین اعضائه غیر المتحدین، ومن دون التطرق للجذور والحماة الرئیسیین للارهاب والافكار التكفیریة، قد طرح مجرد مزاعم لا اساس لها ومزیفة ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التی تتولي دورا محوریا فی مكافحة الارهاب فی المنطقة.

واضاف، من المؤكد ان النصیحة الموجهة لهذا المجلس هی انه علیها، بدلا عن سرد الاكاذیب والتنصل من المسؤولیة والقائها علي الاخرین، اتخاذ الخطي فی مسار الادراك العمیق والدقیق لحقائق المنطقة ونصح اعضائها بعدم العدوان والغطرسة تجاه سائر الاعضاء والاعتراف رسمیا بحقوق مواطنیها.

واكد المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة من جدید حق سیادة ایران التاریخیة علي جزرها الثلاث؛ ابو موسي وتنب الكبري وتنب الصغري، معتبرا المزاعم التی لا اساس لها والمزیفة المطروحة فی البیان بشان هذه الجزر تدخلا صارخا فی سیادة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ونقض القوانین والقرارات الدولیة واضاف، ان طرح مثل هذه المزاعم التی لا اساس لها والمزیفة لا یمكنها تغییر الحقائق التاریخیة والقانونیة ، ومن الافضل لمجلس التعاون، بدلا عن اتباع سیاسات مغامرة وطامعة، استخدام اسالیب حكیمة وصادقة لحل مشاكل المنطقة.

وقال قاسمی فی الختام، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اعلنت استعدادها مرارا للتفاوض والتشاور مع اعضاء المجلس بهدف خفض التوترات والحل النهائی لمشاكل المنطقة وتعتقد بان استخدام القوة وقتل الشعوب لا یمكنه ان یؤدی الي حل المشاكل، فتاریخ المنطقة ملیء بمثل هذه التجارب المریرة وبالطبع الفاشلة.
رمز الوثيقة: 9636