الأربعاء ٢۱ يناير ٢٠۱٥ ساعة ٢٣:۱٧
Share/Save/Bookmark
الخامنئي: انتصارات رياضيينا تجعل الشعب الايراني يشعر بالفخر
الخامنئي: انتصارات رياضيينا تجعل الشعب الايراني يشعر بالفخر
 
أكد قائد الثورة الاسلامية، آية الله السيد علي الخامنئي، لدى استقباله صباح اليوم، ابطال الدورة الاولمبية الاسيوية التي اقيمت في انشيون بالصين، ان انتصاراتكم تجعل الشعب الايراني يشعر بالفخر.
وقال قائد الثورة الاسلامية خلال اللقاء الذي جرى صباح اليوم الاربعاء، ان الاستقامة المعنوية لرياضيينا وإشاعتهم للقيم الدينية بالمحافل الدولية أمر بالغ الأهمية.

واشار سماحته خلال اللقاء، الى دور انتصارات الابطال الرياضيين في الشعور بالعزة الوطنية لدى الشعب واكد الاهمية القصوى للصمود المعنوي لدى الرياضيين والابطال في صون وترويج القيم المعنوية والشعائر الدينية امام انظار الملايين واكد قائلا، ان هذا الصمود المعنوي مؤشر في المحافل العالمية الى العنصر الراسخ؛ صمود وثبات الشعب الايراني.

ووجه قائد الثورة الاسلامية الشكر الجزيل للرياضيين لانتصاراتهم وميدالياتهم التي حصلوا عليها في دورة الالعاب الاسيوية ودورة الالعاب الاسيوية للمعاقين "الباراسياد"، واعتبر معرفة المفاخر الوطنية وكذلك وجود روح العزة الوطنية لدى الشعب بانهما يوفران الارضية للتحرك نحو مفاخر اكبر وقال، ان من القيم جدا ان يقوم بطل رياضي باهداء ميداليته وان ينقل الشعور بالسرور والعزة الى قلوب ابناء الشعب.

واشار آية الله الخامنئي الى توجه جميع الانظار نحو البطل الرياضي واضاف، ان تصرف وسلوك الرياضي بعد احرازه البطولة، يعتبر معرّفا للشعب الايراني والثقافة والشخصية الوطنية وكذلك الصمود المعنوي لهذا الشعب.

وفي اشارته الى قضية الصمود المعنوي قال، انه في عالم اصبحت فيه ازالة الدين وانتهاك العفة مدرجان في جدول اعمال المراكز الدولية والامبراطورية الاعلامية العالمية، ويتم الترويج على نطاق واسع للعري وعدم العفة، فان ابراز مظهر القيم المعنوية من قبل شاب رياضي ايراني هو في الحقيقة تعريف بقدرة الصمود المعنوي للشعب الايراني امام موجة الانحراف الهائلة هذه في العالم.

وقدم سماحة القائد عدة توصيات اولها الامتناع عن المخالفات القانونية في السوح الدولية وكذلك في المجالات الرياضية الداخلية وضرورة التصدي الحازم لمنتهكي القانون.

واكد قائد الثورة الاسلامية انه لا ينبغي التساهل ابدا مع منتهكي القانون لان انتهاك القانون امر مرفوض سواء صدر من مسؤولين او غير مسؤولين، نخب او غير نخب، سياسيين او رياضيين او علميين او صناعيين.

واعتبر سماحته شعبية الرياضيين والابطال بانها توفر الارضية ليصبحوا نماذج يقتدي بهم الشباب وقال، ان اي تصرف جيد من البطل الرياضي يؤدي الى ترويج وتقليد هذا التصرف ملايين المرات وترويج الخير في المجتمع.

وقال قائد الثورة الاسلامية ان احراز البطولة واكتساب الشعبية يعتبران سيفا ذا حدين، ومن الجيد جدا لو التزمنا بضرورات ذلك ولكن من الخطير جدا لو لم نستطع رعاية ذلك.

واشار آية الله الخامنئي الى تقرير وزير الرياضة والشباب، واكد ضرورة ترتيب الامور حسب الاولويات واضاف، انه الى جانب دعم الرياضة البطولية ينبغي ايضا الترويج للرياضة الشعبية العامة لانها تساعد في الحفاظ على الصحة العامة للمجتمع.

واشار الى انجاب الشعب الايراني للابطال في مختلف الاصعدة ومن ضمنها سوح العلم والاخلاق واضاف، ان انجاب الابطال في البلاد قد تحول الى روح معنوية ينبغي تنميتها.
رمز الوثيقة: 3102
المصدر : IranTelex