السبت ۱٣ يناير ٢٠۱۸ ساعة ۱٩‎:٢٥
Share/Save/Bookmark
رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية
الأحداث الأخيرة قضية أمنية حديثة وينبغي معرفة أبعادها وإفشال المؤامرات القادمة
الأحداث الأخيرة قضية أمنية حديثة وينبغي معرفة أبعادها وإفشال المؤامرات القادمة
 
أكد رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية العميد غلام رضا جلالي أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدن الإيرانية هي قضية أمنية حديثة مشدداً علي ضرورة التعرف علي أبعادها وإفشال المؤامرات القادمة.
وفي كلمة له في مؤتمر 'أسباب الإضطرابات الأخيرة' اليوم السبت شدد العميد غلام رضا جلالي علي أهمية توطين كل البني التحتية المتعلقة بالفضاء الإلكتروني.

وأشار العميد غلام رضا جلالي إلي أن هنالك ثلاث فرضيات حول الأحداث الأخيرة الأولي تري أن أسبابها داخلية وجاءت نتيجة الأوضاع الإقتصادية والمعيشية الصعبة والثانية تري إنها نتيجة النزاع بين الأجنحة السياسية يضاف إليها تورط الإعلام الاجنبي في الأمر فيما تري الفرضية الثالثة إن المشاكل الداخلية هي موجودة إلا أن أثيرت من قبل جهات خارجية .

وأشار إلي الدور المحوري لشبكات التواصل الإجتماعي في الحياة المعاصرة وقال: إن التواصل بين أفراد المجتمع من خلال الفضاء الإلكتروني يتيح للجهات المختلفة سهولة تعبئة الرأي العام أو إثارته وتهييجه وهو ما حدث بالفعل خلال الإضطرابات الأخيرة.

واشار العميد غلام رضا جلالي إلي قيام الجهات الأجنبية بإنتاج برامج باللغة الفارسية وقال: إننا ومن خلال متابعة واحدة من شبكات التواصل الإجتماعي اكتشفنا الإرتباط الكبير للجماعات المعاندة للثورة المقيمة في أوروبا بهذه الشبكات ومدي تركيزها علي المواضيع المتعلقة بالبلاد وهذا ما جعلنا ندرك إن الفضاء الإلكتروني الخاص ببلادنا هو تحت سيطرة الأعداء وينبغي استعادته منهم.

واعتبر إن عدم تنفيذ القضايا المتعلقة بالإقتصاد المقاوم الذي أكد عليه قائد الثورة الإسلامية مرارا هو الذي ضاعف من المشاكل الإقتصادية.

وشدد علي ضرورة مواجهة الفساد الإقتصادي بشكل قاطع وسريع لافتاً إلي أهمية تعديل بعض الموارد المتعلقة بموازنة العام الجديد التي قدمتها الحكومة.

واشار إلي دور الأعداء في الإضطرابات الأخيرة وقال: لقد تمكن الأعداء مثل الولايات المتحدة وزمرة المنافقين من خلال الإستفادة من المعلومات التي يتيحها موقع تلغرام عن إيران أن يثيروا حالة من الشغب دون قيادة حقيقية وذلك لأنهم علي يقين من إن الجمهورية الإسلامية ونظراً القدراتها المعلوماتية سوف تتمكن من تحديد مثل هذه القيادة إن وجدت.

واعتبر العميد جلالي إن موقع تلغرام قد خان إيران وينبغي تقديمه للمحاكمة لكشفه عن المعلومات المتعلقة بالبلاد وكذلك ينبغي عدم السماح له بالعودة إلي إيران مشدداً علي ضرورة الإستفادة من القدرات المحلية في هذا المجال وتوطين كل البني التحتية المتعلقة بالفضاء الإلكتروني.

واكد إن فشل الأعداء هو بسبب عدم مسايرة الشعب لهذه الإضطرابات أولاً ودعم الشعب القاطع للجمهورية الإسلامية ثانياً.
رمز الوثيقة: 11547
المصدر : IranTelex